New Page 1

الصفحة الرئيسية | اجعلنا صفحتك الرئيسية | أضفنا الى المفضلة | ساهم في نشر موقعنا | خريطة الموقع

 
 
 

     ثقافة وفكر

New Page 1

رُباب مُحِب - إِلهُ الكائناتِ الصَّغيرةِ - ترجمةُ: محمَّد حلمي الرِّيشة

05/06/2011 12:33:00

رُباب مُحِب

رُباب مُحِب *
إِلهُ الكائناتِ الصَّغيرةِ
ترجمةُ: محمَّد حلمي الرِّيشة **

"أَن نكونَ أَو لاَ نكونَ، لاَ يوجدُ فرقٌ، لكنَّ الوجودَ بدونِ «رؤيةٍ» هوَ مَا لاَ يُمكِنني تقبُّله."
(رُباب مُحِب)

رُباب مُحِب هيَ واحدةٌ مِن الشُّعراءِ الإِيرانيِّينَ الأَكثرَ احترامًا. فِي رحلتِها الشِّعريَّةِ المثيرةِ للإِعجابِ عبرَ سبعِ مجموعاتٍ، فإِنَّها تمثِّلُ الشِّعرَ بوصفهِ عنصرًا أَساسًا للحياةِ. ولدتْ رُباب مُحِب فِي جنوبِ شرقِ إِيرانَ بالقربِ مِن الحدودِ معَ العراقِ. بعدَ الانتهاءِ مِن المدرسةِ الثَّانويَّةِ، درستْ علمَ الاجتماعِ فِي جامعةِ طهرانَ. فِي سنةِ (1992) غادرتْ إِيرانَ بحثًا عنْ منفىً فِي السُّويدِ، حيثُ تعيشُ اليومَ. في (2004) حصلتْ علَى درجةِ البكالوريوس فِي العلومِ التَّربويةِ مِن جامعةِ فاكسجو، ودرجةِ الماجستير مِن جامعةِ ستوكهولم.
في سنة (2008) نشرتْ أَوَّلَ ترجمةٍ لَها مِن الشِّعرِ السُّويديِّ إِلى اللُّغةِ الفارسيَّةِ بالتَّعاونِ معَ الشَّاعراتِ السُّويديَّاتِ الشَّهيراتِ؛ كريستينا لوغن، وإِيدا بورجيل، وكاترينا جريبِّنبيرغ.
يبدأُ شعرُ رُباب مُحِب بعناصريَّةٍ إِلى حدٍّ بعيدٍ، وعمليَّاتِ تفكيرٍ وجوديٍّ، ويتطوَّرُ نحوَ مظهرٍ قويٍّ للفرديَّةِ. عملُها المبكِّرُ المختصرُ جدًّا "إِلهُ الكائناتِ الصَّغيرةِ" يُعلن عَن بدءِ رحلتِها عبرَ ذاتِها: تناقضٌ فِي الفعلِ الشُّجاعِ الثُّنائيِّ المنظورِ للعالمِ حسبَ "جيِّد" أَو "سيِّء" - كمَا هوَ واضحٌ فِي كلماتِ القرآنِ الكريمِ- مِن خلالِ وجهةِ نظرِها الخاصَّة فِي المسأَلةِ الحياتيَّةِ، ولاسيَّما العلاقةُ بينَ "المرأَةِ" و"الرَّجلِ".

بعدَ ذلكَ، وفِي تحفتِها المثيرةِ للجدلِ "مناجاةُ الرَّاءِ"، تُلقي رُباب مُحِب نفسَها كمَا لَو أَنَّها بطلةُ روايةٍ لأَعمالها الخاصَّةِ، وتستحضرُ قائمةَ المصطلحاتِ الَّتي تبدأُ بحرفِ الرَّاءِ. الرَّاءُ هيَ سيمفونيةٌ بنظامِها الخاصِّ للتَّناغمِ، والَّتي تنبضُ بحياةِ وموتِ الملحنِّ الَّذي هوَ نفسُها:
خُذِ الشِّيفراتِ، ولكنْ ليسَ الصِّفر
خذِ الصَّوتَ، ولكنْ ليسَ الصَّمت...
أَنا أَصمتُ مِن قِبلِ الصِّفرِ، وأَرى بالصَّوتِ...

تَنتهي المجموعةُ بالعودةِ إلى ميلادِ (ر). مِن هُنا فإِن (ر) لاَ تَنتهي معَ آخرِ صفحةٍ مِن الكتابِ؛ بل إِنَّ رحلةَ رُباب مُحِب مستمرَّةٌ، معَ المنظورِ الأَوسعِ المفصليِّ فِي كتابِها الشِّعري الأَخيرِ "مِن رحمِ أُمِّي إِلى موضوعِ الرُّموزِ"، وهيَ مجموعةٌ تتأَثَّرُ تأَثُّرًا عميقًا بالشِّعرِ السُّويديِّ الحديثِ.
بالتَّمهيدِ لهذَا الكتابِ، والمعنونِ "رسالةٌ إِلى أُمٍّي"، تخطِّطُ مُحِب رحلتَها الدَّاخليَّةَ، وتغوصُ فِي التَّجاربِ اليوميَّةِ، وفِي مرايَا متخيَّلةٍ تعكسُ وجهةَ نظرِها السَّاخرِ مِن العالمِ المحيطِ بِها.
فِي المرآةِ، أَبدو كبيرةً. مِن ناحيةٍ أُخرى لاَ يوجدُ ضجرٌ.
...
عندَما تبدُو كبيرًا فِي المرايَا، والَّتي تتحدَّثُ هراءً،
تشعرُ قدميكَ بخيلةً علَى الأَرضِ المتقشِّفةِ.

فِي رحلتِها الشِّعريَّةِ، تُنشئُ مُحِب لغةً قيثاريَّةً مِن السُّخريةِ؛ السُّخريَّةِ والهجاءِ مِن أَجلِ توضيحِ مفهومِها الفلسفيِّ مِن الوجودِ، وكِلاَ المزامنةِ والمواءمةِ الخارجيِّة والدَّاخليَّةِ: إِنَّها تَقبلُ أَن تكونَ جريحةً، ولكنَّها أَيضًا تجرحُ؛ إِنَّها تسأَلُ، ولكنَّها لاَ تَسعى إِلى إِجاباتٍ. أَن نكونَ أَو لاَ نكونَ: لاَ يوجدُ فرقٌ. أَهمُّ شيءٍ بالنِّسبةِ إِلى مُحِب هوَ "الرُّؤيةُ"، والَّتي تكسَبُ فِي وضعِ نفسِها "بينَ الشَّمسِ المبتسمةِ والنَّهرِ المتملِّق/ ... تواجهُ الجدرانَ، الَّتي هيَ معكوسةٌ مثلَ الضَّوء. "
(سام فاسيغي)

أَلف
لاَم
مِيم.
بأَمرِ النَّبيِّ
ثَمَّ مغنِّيةٌ غيرُ مرئيَّةٍ مِن إِيماني،
وبأَمرِ الحبِّ
لكنْ معَ
جُرعةِ نَزوةٍ فقطْ،
هذهِ الزَّهرةُ الياقوتيَّةُ الصَّغيرةُ الَّتي تضفِّرُ جسَدي الكريستاليَّ.


رَجلٌ، وأَغوارٌ فِي المرآةِ،
وامرأَةٌ،
تنمُو فِي المرآةِ.


علاَقةٌ،
وبدايةٌ عكسيَّةٌ
علَى طريقِ مُسافري الأَحلامِ المفقودينَ.


رَجلٌ،
وعقبُ سيجارةٍ محروقٍ،
وامرأَةٌ،
فَقدتْ قلبَها أَمامَ
المسحوقِ المضغوطِ.


عندَما ستارةُ اللَّيالي الرَّماديَّةُ
مِن المكانةِ الوارفةِ للعناقيدِ الزَّهريَّةِ
هَوتْ،
شهابُ الشَّهوةِ
كانَ أَيضًا
ميتًا.


منْ دونِ أَحذيةٍ،
وقلبُه حَافي القَدمينِ،
تحرَّكَ الرَّجلُ عبرَ الحياةِ،
وعبرَ الرَّملِ،
والدُّخانِ
وَ
والضَّبابِ،
وفِي الوقتِ نفسهِ
وصلَتِ المرأَةُ فِعلاً.


لاَ شيءَ سِوى التُّجَّارِ، كانُوا،
لأَجلِ خاتَمينِ مِن النُّحاسِ،
قامةً رائعةً مِن العناقيدِ، وحبَّ شبابٍ مبكِّرًا، ومرَّةً واحدةً
يُباعانِ.


ذاتَ مرَّةٍ
ثبَّتوا أَشرعةَ
خيَالهم.
البِحارُ
بدتْ مندهشةً
كأَنَّها تحدِّقُ نحوَ نسيمٍ رقيقٍ للعواصفِ.


بمُيولٍ وانحناءاتِ عناقٍ
خاليةٍ مِن الأَخطاءِ؛
الحبيبُ
عنْ طريقِ الخطأِ
اشتَهى آنستَهُ.


آلهةُ الشَّهوةِ
همُ الضَّالُّونَ فِي الأَزقَّةِ بأَنقاضِ الرُّوحِ،
والمهووسُونَ
بالإِثارةِ الجسديَّةِ.


فِي الأُفقِ،
هُم حزانَى
فِي متاهةِ بُكمِهم، ومشاعرِهم العمياءِ
البغيضةِ، تَنفِيهم،
وتُخرجُهم
إِلى زنزانةٍ مظلمةٍ فِي القلبِ،
ولاَ يَزالونَ
مقيَّدينَ، مقيَّدينَ إِلى أَغلالِ
الحبِّ.


يَرغبُ الطِّفلُ فِي خطواتهِ الأُولى
أَن يكونَ حبيسًا فِي مِقبضٍ،
ومقيَّدًا بثقةٍ عمياءَ.


مثلَ الزُّجاجِ
لاَ يصمدُ أَمامَ الحجرِ
ضحيَّةُ إِطلاقِ النَّارِ هذهِ فِرقةٌ فِي خطِّ رؤْيَتي.


امرأَةٌ
تقولُ وداعًا لسَريرِها
بلُطفٍ،
وتبدأُ المأْساةُ اليوميَّةُ.
رجلٌ
مشوَّهُ الجسدِ
متشابكٌ بالكتَّانِ
ويتثاءبُ
أَربكَ امتنانُهُ
الصُّراخَ.
* * *
بينَ الصُّعودِ والهبوطِ
لَم تكنْ هناكَ سِوى بضعِ دَقائق.


قبلَ أَن يُولَدوا فِي هذَا العالمِ،
كانُوا موتَى
مجرَّدينَ حتَّى العَظمِ
العاريِّ.


فِي الاتِّجاهِ الصَّامتِ لعَلاقتِهما
مجرَّدُ أَربعةُ عيونٍ متقرِّحةٍ
وَ
الإِثارةُ لتذوُّقِ دمِ بناتِ الحبِّ.


رَجلٌ
وَ
ليلةٌ
وَ
ثديانِ عاريانِ
رحيقٌ
وَ
مُستخرَجٌ
وَ
عسلٌ
وأَملٌ
لإِرواءِ العطشِ.


الشَّهوةُ
اهتياجٌ مقلَّصٌ
فُسِّرتْ
كمَا "الحبِّ"،
والحبُّ
كتابٌ عتيقٌ،
علَى الرَّفِّ فِي خزانةِ المنزلِ،
مغطَّى بغُبارِ الغَرابةِ،
ومُسجَّى.


نَسجتْ بذرةُ الحنانِ حريرًا
تبعثرَ فِي الرِّيحِ
لإِلقاءِ اللَّومِ علَى ضَحايا
شعرِها الأَسودِ
ذلكَ اللاَّوعي
حيثُ النِّسيانُ
أَقوى مِن مُؤامرةٍ.


قلادةٌ تمنَّتها لذاكرتهِ
مرصَّعةٌ بالجواهرِ معَ
لؤلؤٍ مِن الحبِّ.
قلادةٌ حصلتْ علَيْها
قَبضتْ بترباسٍ علَى
القَدمينِ
وَ
الجسدِ
والرُّوحِ.


همْ يسوعٌ دونَ نبيذٍ.
بؤْسُ الآفاقِ،
يسمُّونهُ
"الارتِفَاعاتِ".


كلَّ ليلةٍ
يَستنطقونَ بعضَهم بعضًا بالنِّسبةِ إِلى اسْمِها،
وفِي الصَّباحِ
الابتسامةُ لديهِم
تَفقدُ الهُويَّةَ.


ظلاَّنِ
تَجسَّدا فِي الغُبارِ
كأَنَّه سُرادقٌ، واللَّيلُ
انتشرَ
عندَ كلِّ فَجرٍ
نَسيمًا منْ دونِ عذرٍ.


أَحبَّ كلٌّ مِنهما الآخرَ ربيعًا طويلاً،
وأَلفَ شتاءٍ
فِي نَومِهم الأَبديِّ
تثاءَبا حُبًّا.


ليلةً- مُغامِرةٌ
معَ رائحةِ جثَّةٍ هامدةٍ
كانتْ تشتاقُ إِلى عشيقِها.


بصرُهم مفقودٌ،
وخيَالُهم ليليٌّ،
وزهرةُ حياتِهم تداسُ تحتَ الأَقدامِ،
وقَصرُهم محروقٌ،
وقاربُ عواطفِهم فارغٌ،
وقلوبُهم مدنَّسةٌ؛
هُم عصابةُ رُعاعٍ وقَتلةٍ لاَ يُوصفونَ،
ولَم يتغذُّوا علَى ثديٍّ مُطلقًا
مُطلقًا.
* * *
تَشابكُوا
كأَنَّهم
نشأَوا معًا بسيفٍ ذِي حدَّينِ.


عندَما أَزهرَ البرعمُ الأَوَّلُ
قالُوا لبعضِهم البعضِ:
"أُحبُّك"
ومعَ سقوطِ الهجرانِ الأَخيرِ
مُلِئتْ حُزمةُ قلبَيْهما بنسيانٍ
خالدٍ.


حقيقيَّانِ
ناضجانِ فوقَ الأَرضِ، ويُعايشانِ
التَّعطُّشَ لعَلاقاتٍ،
ومكرَّسانِ للحبِّ،
ومريضانِ بسببِ العاطفةِ،
واحتياجاتِ التَّوقِ،
كانَا مسافرَينِ ضَجرينِ
شُنِقَا للتَّوِ بوساطةِ الدِّثارِ الرَّطبِ
للجدالِ.


غطَّتْ بالنَّومِ
تحتَ السَّقفِ المُهلهَلِ،
والرِّيحُ تُربِكُ
قلبَها،
وكوخُها
فِي اضطرابٍ.


آلهةُ كُلِّ الأَحزانِ السَّماويَّةِ،
وصاحبُ عينينِ صامتَتينِ،
كلُّهم
مُتعبونَ،
ومقيَّدونَ بسلاسلِ الحاجةِ
فِي الحبِّ معَ كلِّ مَا يُدعَى إِلى أَن يكونَ خاصَّتَهم
البعيدُ والشَّاسعُ.


ثديانِ هزيلانِ،
وحديقةُ رمَّانٍ
فِي أَحلامِهما
غارقةٌ فِي نَومِي
علَى الرَّغمِ مِن أَنَّه
مَا مِن أَميرٍ،
ولاَ فرسٍ،
ولاَ عُرفِ فرسٍ،
ولاَ حبلٍ لصيدِ الحيواناتِ.


يَظهرونَ معًا، وكيفَ
لاَ،
ولذلكَ يُعِدُّونَ لِمَا
يَبدونَ أَن يَكونوا عليهِ أَبدًا.


جروحُهم غيرُ القابلةِ للشِّفاءِ
ملفوفةٌ بتذاكرِ موقفِ السيَّاراتِ،
والفواتيرِ غيرِ المسدَّدةٍ،
والملاحظاتِ الفظَّةِ لطلباتِ توظيفٍ،
إِنَّها تجعلُ بعضَهم البعضَ هديَّةَ
كلَّ يومٍ.
*
بدونِ أَدنى التَّسرُّعِ
نالُوا ذروةَ البؤسِ المُتبادلِ،
واتَّكأَوا علَى عادةٍ
تُدعَى "الحبَّ".


البِحارُ،
وَ
الموجُ،
وَ
الرِّيحُ،
والتَّخويلُ المبكِّرُ للعاصفةِ،
وجرأَةُ اللَّيلِ،
وَ
سفينتانِ منْ دونِ ركَّابٍ،
وجثَّتانِ ترقُصانِ
في الرِّياحِ.


حقيقةُ كونِها
فِي أَيدِي
أَساطيرِ الرِّيحِ
أَرى رمادَ
نفاياتِهما
تناثرتْ بعيدًا!
*
عاقبتانِ،
فِي عقولِهما، موحَّدتانِ إِلى الأَبدِ.


سكِّينٌ مقبوضٌ إِلى حَنجرتِها؛
صرخةُ وَحدتِها،
والأَلمُ الحارقُ مِن السَّوطِ.


الحبُّ
نارٌ
تعامَلتْ واشْترتْ
مِن الرُّوحِ
جذوةً، وإِنَّها
مُنسحِبةٌ ومبعثرةٌ
مِن الرُّوحِ.


صيَّادانِ
وقَعا فِي شَركِ
مُعاينةِ طُعمِهما.


السَّماءُ الَّتي رغِبتْها
لاَ نهايةَ لَها مثلَ عينَيْها البحريَّتينِ.
السَّماءُ الَّتي نالتْها فَحسْب
غطَّتِ النُّجومَ فِي عينَيْها.

(تَرجمها إِلى الإِنجليزيَّةِ: مَاندِي كَنالِيس وسَام فاسِيغي)

* شاعرةٌ من إِيران. ولدتْ سنةَ (1953). بعدَ انتهائِها من المدرسةِ الثَّانويَّةِ، درستْ علمَ الاجتماعِ في جامعةِ طهرانَ، وفي سنةِ (1992) غادرتْ إِيرانَ إِلى السُّويدِ، حيثُ تعيشُ اليومَ. حصلتْ في سنةِ (2004) على درجةِ البكالوريوس في العلومِ التَّربويَّةِ من جامعةِ (فاكس جو)، ودرجةِ الماجستير من جامعةِ (ستوكهولم). صدرتْ لها سبعُ مجموعاتٍ شعريَّة، وترجماتٌ شعريةٌ مِن السُّويديَّةِ إِلى الفارسيَّةِ بالتَّعاونِ معَ شاعراتٍ مِن السُّويدِ.

(حقوقُ التَّرجمةِ العربيَّةِ لِلمُترجمِ)
** شاعرٌ وباحثٌ ومترجمٌ. نابلُس- فلسطين.
m.h.risha@gmail.com

 



أضف تعليق

الاسم
الدولة/ العنوان
التعليق
رمز التحقق
تغيير الصورة

تعليقات الزوار

 

علاقات عامة

"مكتبة كل شيء" تُرضي مخلف الأذواق الأدبيَّة

05/06/2017 05:14:00


صدور ديوان جديد للشاعر سيمون عيلوطي

13/02/2017 11:37:00


مكتبة "كل شيء"، المهنيّة العالية في صناعة الكتاب

01/11/2016 03:15:00


منشورات "كل شيء" والجّوائز الأدبيّة

11/08/2016 18:28:00


بنت القسطل-سيمون عيلوطي

11/06/2016 12:22:00


"مكتبة كل شيء" تًدْرِج الرّقم القياسيّ في الإصدارات

08/02/2016 12:59:00


مكتبة كل شيء تطلق عدداً وافراً من الكتب القيّمة

24/01/2016 06:27:00


إصدار جديد للدّكتور رضا إغباريّة

19/01/2016 18:17:00


الموقد: راسلونا على إيميلنا الجديد

11/11/2015 06:50:00


الموقد الثقافي- بإمكانكم تصفّح "الموقد" من خلال جميع محركات البحث

07/03/2015 10:55:00


 
 
 
 
 
 
 
 

 

 

 

 

واحة الموقد  | علاقات عامة  | مقالات  | سيمون عيلوطي  | ابداعات  | ثقافة وفكر  | قصة وشعر  | إعلام  | كشكول  | الرأي الحر  | منبر الموقد  | مختارات  | منوعات  | من نحن  | اتصل بنا  | فنون  | مواقع صديقة  | أَرسل مقالاً 
جميع الحقوق محفوظة.
تصميم www.artadv.net
المواد المنشورة في "الموقد" تعبر عن رأي أصحابها، ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع