موقد موقع الثقافة والفنون الموقع الرائد الاول في هذاالمجال         موقد موقع الثقافة والفنون يرحب بزواره ويأمل بعودته الى الساحة الثقافية ان يستمر بالعطاء وان يكون منبرا حرا لكل الاقلام الهادفة         "ماذا تحكي أيها البحر؟" إصدار قصصي للكاتبة المغربية فاطمة الزهراء المرابط         بروفسور سليمان جبران في حوار ثقافي شامل         عفيف ناصر ذاك الطائرُ الحزين- حسين مهنّا         رواية "بطعم الجمر" والاغتراب في الوطن         تساقط الحروف: مجموعة قصصية ألكترونية للفنان عبد الهادي شلا         الشاوية تحتفي بكاتبها- شعيب حليفي         قتلة الإبداع ؟! رمزي عقراوي         يوميات نصراوي: وطنيون بالمراسلة!! نبيل عودة         
New Page 1

الصفحة الرئيسية | اجعلنا صفحتك الرئيسية | أضفنا الى المفضلة | ساهم في نشر موقعنا | خريطة الموقع

 
 
 

     مختارات

New Page 1

أسمّيكَ نرجسةً حول قلبي- محمود درويش، إلى سميح القاسم

11/07/2011 21:04:00

محمود درويش - سميح القاسم

(أسمّيكَ نرجسةً حول قلبي.. "رسائل بين شَطريْ برتقالة"، محمود درويش إلى سميح القاسم)


دوائرُ حولَ الدوائرِ ، لو كان قلبي مَعَكْ

قطعتُ مزيداً من البَحرِ . ماذا أصابَ الفَرَاش ،

وما صَنَعَ النبعُ بالفتياتِ الصغيرات ؟ ماذا دهانا ؟

لندخل هذا العناقَ السراب.. العناق السراب السرابْ

ونحنُ على مشهدٍ لا يُكرِّرُ إلا حضورَ الغيابْ

تماثيل تُحصى ، حصىً ، مشمشاً شارعاً ، شارعين . وبابْ

يطلُّ على خُطوةٍ لم تصلْ بعدُ . ماذا أصاب الوَهجْ

وما فعل الليلُ بالعتباتِ الأليفةِ ؟ ماذا دهانا ؟

لتنفصلَ العينُ عن نظرةٍ صَوَّبتْها ؟ أحينَ تمدُّ الجذورُ

رسائلها في الفضاء لتمتَّد فينا يغيبُ الحضورْ ؟

غياب ٌحلولي في كلِّ دار . غيابٌ بلادٌ أشيّدها في اللغة

غيابٌ دخولي في الروحِ لا شيء فيَّ . غيابٌ غيابْ

إذا غَفَر اللهُ للأنبياءْ

وعادوا إلى الأرض من ملكوت العقيدة ؛

إذا غَفَر اللهُ للسجناءْ

وعادوا إلى البيت من رحلةٍ في مساء القصيدة ؛

إذا غَفَر اللهُ للشهداءْ

وعادوا إلى الأهل من جنَّة الكلماتِ البعيدة

فهل تغفر الأمُّ لي

رحيلي إلى امرأةٍ ثانية ؟

دوائرُ حول الدوائِرِ ، دعني أُفسّرْ لكَ الحادثة

حلمتُ كما كُنتَ تحلم ، أنَّ حزيران أقسى الشهورْ

وأنَّ الكلام الذي يتكرَّر فينا لكي نتبعهْ

هو الكارثة .

حلمتُ ، كما كنتَ تحلمُ ، أنَّ البحيرات زرقاءُ خلف يديَّ

وخلفَ يديكْ .

وأن الطريق المعاكسَ أقربُ منّي إليَّ ، وأقربُ منكَ إليكْ ،

وأن لحريتي رمزُ تموز والزوبعة .

حلمتُ فَطِرْتُ لأدخل ، ثانيةً ، في الجذورْ

وغِبتُ لأُحضِرَ كلَّ هدايا اللغة

إليكْ ..

وكدتُ أعود قُبَيْل انبثاق الفراقْ

ولكنَّ حادثةَ الوهمِ تَّمتْ ، وتمَّ احتراقُ البُراقْ .

على شارع عجَّ بالحالمين ،

وبالرحلة الثالثة .

إذا ضَلّتْ الروحُ خارجَها

ضَلّلَتْ روحَ داخلها .

أسَمَّيكَ نرجسةً حول قلبي

لو كان قلبي معكْ ،

وأودعتُهُ خَشَبَ السنديان ،

لكنتُ قطعتُ الطريقَ بموتٍ أقلّ …

أما مِن وراءٍ ؟ أما من أمامٍ ؟ أما من صعود ؟

أما من هبوط ؟

أما آن للفارس الحُرِّ أن يتوسّدَ ظِلاًّ

وأن يشتري قبرَهُ قبل أن ينفذَ القفر . ماذا دهانا

أما كان من حقنا أن نُصدَّقَ امرأةً واحدة

وأُسطورة واحدة ؟

حرامٌ علينا مكاشفة الذات . هل ترقص الباسدوبلي

وتعبر في شارع المومساتْ ؟

أما كان من حقَّنا أن نواصل ذاك الضحكْ

وكَسْرَ الزجاجات في شارع الليل حين يموتُ الملكْ ؟

لنا الذكرياتُ ، وللغزو ترجمة الذكريات إلى أسلحةْ

ومستوطناتْ .

أما زلتَ تؤمنُ أن القصائد أقوى من الطائراتْ ؟

إذن ، كيف لم يستطع إمرؤُ القيس فينا مواجهة المذبحة ؟

سؤالي غلطْ

لأن جروحي صحيحة

ونطقي صحيح ، وحبري صحيح ، وروحي فضيحة .

أما كان من حقِّنا أن نكرّس للخيل بعضَ القصائد قبل انتحار

القريحة ؟

سؤالي غلطْ

لأني نمطْ

وبعد دقائقَ أشربُ نخبي ونخبكَ من أجل عامٍ سعيدٍ جديدٍ جديدٍ

سعيد

جديدٍ سعيدْ .

إذا ضَلّتْ الروحُ خارجها

ضَلَّلَتْ روحَ داخِلها .

سنكتبُ ، لا شيء يثبت أني أُحبك غير الكتابة

أُعانق فيك الذين أحبوا ولم يفصحوا بعد عن حُبِّهم .

أُعانق فيك تفاصيل عمر توقَّف في لحظةٍ لا تشيخُ .

هنا قلبُ أُمّي . هنا وجه أَمِّك .

هنا أوَّل الشِعْر والسخرية .

هنا أول السُلَّم الحَجريِّ المؤدّي إلى الله والسجن والكلمةْ

هنا نستطيع انتظار البرابرة المؤمنين بجحشٍ

توقف في أرضنا قبل ميلاد عيسى عليه السلام ،

وأسَّس دولته بعد ألفيّ سنة .

أتحسبُ أن الزمانَ يُضَيِّعُ حَقَّ الحمير بقتلِ العربْ ؟

سنكتب ، لا شيء يثبتُ أنَّ الزمانَ طويلُ اللسانِ

سوى الكلمات التي لا تَصُدُّ سوى موتِ

صاحبها

فقُلها

وقُلها

وخفّف عن القلبِ بعضَ التلوثِ والأسئلةْ

وقُلها

وخفّفْ عن الناس ساديَّة العصر والأخوةِ – القَتَلَةْ

سنكتب من غير قافيةٍ أو وطنْ

لأن الكتابة تثبت أني أُحبكْ ،

وأنَّ لأمي حق بِقلبكْ

وأن يديكَ يدايَ ، وقلبي قلبكْ !



أضف تعليق

الاسم
الدولة/ العنوان
التعليق
رمز التحقق
تغيير الصورة

تعليقات الزوار

 

علاقات عامة

امتحانات في قواعد اللغة العربية

15/09/2014 06:42:00


مكتبة "كل شيئ" تفتتح بازار الكتب المدرسيّة في حيفا

15/07/2014 13:07:00


مكتبة كل شيء تصدر"الخواجا" لفدى جريس

12/03/2014 09:03:00


مكتبة كل شيء تُصدر رواية "سروال بلقيس" لـ صبحي فحماوي

15/01/2014 19:54:00


كل شيء والمؤسسة العربية تصدران "جنين 2002" لـ أنور حامد

07/01/2014 12:13:00


مكتبة كل شيء والقاسمي يصدران كتابًا جديدًا لـ ب. فاروق مواسي

22/12/2013 08:40:00


صدر عن مكتبة كل شيء كتاب "وثائق ومقتطفات من الصحافة والمصادر العراقية عن يهود العراق في العصر الحديث"

25/08/2013 13:31:00


سياقات وقصص اخرى للاديب احمد حسين

11/07/2013 06:33:00


"تذكار" للكاتب نايف خوري

15/06/2013 10:14:00


الرب لم يسترح في اليوم السابع – رشاد ابو شاور

12/06/2013 07:05:00


 
 
 
 
 
 
 
 

 

 

 

 

واحة الموقد  | علاقات عامة  | مقالات  | سيمون عيلوطي  | ابداعات  | ثقافة وفكر  | قصة وشعر  | إعلام  | كشكول  | الرأي الحر  | منبر الموقد  | مختارات  | منوعات  | من نحن  | اتصل بنا  | فنون  | مواقع صديقة  | أَرسل مقالاً 
جميع الحقوق محفوظة.
تصميم www.artadv.net
المواد المنشورة في "الموقد" تعبر عن رأي أصحابها، ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع