New Page 1

الصفحة الرئيسية | اجعلنا صفحتك الرئيسية | أضفنا الى المفضلة | ساهم في نشر موقعنا | خريطة الموقع

 
 
 

     مختارات

New Page 1

أسمّيكَ نرجسةً حول قلبي- محمود درويش، إلى سميح القاسم

11/07/2011 21:04:00

محمود درويش - سميح القاسم

(أسمّيكَ نرجسةً حول قلبي.. "رسائل بين شَطريْ برتقالة"، محمود درويش إلى سميح القاسم)


دوائرُ حولَ الدوائرِ ، لو كان قلبي مَعَكْ

قطعتُ مزيداً من البَحرِ . ماذا أصابَ الفَرَاش ،

وما صَنَعَ النبعُ بالفتياتِ الصغيرات ؟ ماذا دهانا ؟

لندخل هذا العناقَ السراب.. العناق السراب السرابْ

ونحنُ على مشهدٍ لا يُكرِّرُ إلا حضورَ الغيابْ

تماثيل تُحصى ، حصىً ، مشمشاً شارعاً ، شارعين . وبابْ

يطلُّ على خُطوةٍ لم تصلْ بعدُ . ماذا أصاب الوَهجْ

وما فعل الليلُ بالعتباتِ الأليفةِ ؟ ماذا دهانا ؟

لتنفصلَ العينُ عن نظرةٍ صَوَّبتْها ؟ أحينَ تمدُّ الجذورُ

رسائلها في الفضاء لتمتَّد فينا يغيبُ الحضورْ ؟

غياب ٌحلولي في كلِّ دار . غيابٌ بلادٌ أشيّدها في اللغة

غيابٌ دخولي في الروحِ لا شيء فيَّ . غيابٌ غيابْ

إذا غَفَر اللهُ للأنبياءْ

وعادوا إلى الأرض من ملكوت العقيدة ؛

إذا غَفَر اللهُ للسجناءْ

وعادوا إلى البيت من رحلةٍ في مساء القصيدة ؛

إذا غَفَر اللهُ للشهداءْ

وعادوا إلى الأهل من جنَّة الكلماتِ البعيدة

فهل تغفر الأمُّ لي

رحيلي إلى امرأةٍ ثانية ؟

دوائرُ حول الدوائِرِ ، دعني أُفسّرْ لكَ الحادثة

حلمتُ كما كُنتَ تحلم ، أنَّ حزيران أقسى الشهورْ

وأنَّ الكلام الذي يتكرَّر فينا لكي نتبعهْ

هو الكارثة .

حلمتُ ، كما كنتَ تحلمُ ، أنَّ البحيرات زرقاءُ خلف يديَّ

وخلفَ يديكْ .

وأن الطريق المعاكسَ أقربُ منّي إليَّ ، وأقربُ منكَ إليكْ ،

وأن لحريتي رمزُ تموز والزوبعة .

حلمتُ فَطِرْتُ لأدخل ، ثانيةً ، في الجذورْ

وغِبتُ لأُحضِرَ كلَّ هدايا اللغة

إليكْ ..

وكدتُ أعود قُبَيْل انبثاق الفراقْ

ولكنَّ حادثةَ الوهمِ تَّمتْ ، وتمَّ احتراقُ البُراقْ .

على شارع عجَّ بالحالمين ،

وبالرحلة الثالثة .

إذا ضَلّتْ الروحُ خارجَها

ضَلّلَتْ روحَ داخلها .

أسَمَّيكَ نرجسةً حول قلبي

لو كان قلبي معكْ ،

وأودعتُهُ خَشَبَ السنديان ،

لكنتُ قطعتُ الطريقَ بموتٍ أقلّ …

أما مِن وراءٍ ؟ أما من أمامٍ ؟ أما من صعود ؟

أما من هبوط ؟

أما آن للفارس الحُرِّ أن يتوسّدَ ظِلاًّ

وأن يشتري قبرَهُ قبل أن ينفذَ القفر . ماذا دهانا

أما كان من حقنا أن نُصدَّقَ امرأةً واحدة

وأُسطورة واحدة ؟

حرامٌ علينا مكاشفة الذات . هل ترقص الباسدوبلي

وتعبر في شارع المومساتْ ؟

أما كان من حقَّنا أن نواصل ذاك الضحكْ

وكَسْرَ الزجاجات في شارع الليل حين يموتُ الملكْ ؟

لنا الذكرياتُ ، وللغزو ترجمة الذكريات إلى أسلحةْ

ومستوطناتْ .

أما زلتَ تؤمنُ أن القصائد أقوى من الطائراتْ ؟

إذن ، كيف لم يستطع إمرؤُ القيس فينا مواجهة المذبحة ؟

سؤالي غلطْ

لأن جروحي صحيحة

ونطقي صحيح ، وحبري صحيح ، وروحي فضيحة .

أما كان من حقِّنا أن نكرّس للخيل بعضَ القصائد قبل انتحار

القريحة ؟

سؤالي غلطْ

لأني نمطْ

وبعد دقائقَ أشربُ نخبي ونخبكَ من أجل عامٍ سعيدٍ جديدٍ جديدٍ

سعيد

جديدٍ سعيدْ .

إذا ضَلّتْ الروحُ خارجها

ضَلَّلَتْ روحَ داخِلها .

سنكتبُ ، لا شيء يثبت أني أُحبك غير الكتابة

أُعانق فيك الذين أحبوا ولم يفصحوا بعد عن حُبِّهم .

أُعانق فيك تفاصيل عمر توقَّف في لحظةٍ لا تشيخُ .

هنا قلبُ أُمّي . هنا وجه أَمِّك .

هنا أوَّل الشِعْر والسخرية .

هنا أول السُلَّم الحَجريِّ المؤدّي إلى الله والسجن والكلمةْ

هنا نستطيع انتظار البرابرة المؤمنين بجحشٍ

توقف في أرضنا قبل ميلاد عيسى عليه السلام ،

وأسَّس دولته بعد ألفيّ سنة .

أتحسبُ أن الزمانَ يُضَيِّعُ حَقَّ الحمير بقتلِ العربْ ؟

سنكتب ، لا شيء يثبتُ أنَّ الزمانَ طويلُ اللسانِ

سوى الكلمات التي لا تَصُدُّ سوى موتِ

صاحبها

فقُلها

وقُلها

وخفّف عن القلبِ بعضَ التلوثِ والأسئلةْ

وقُلها

وخفّفْ عن الناس ساديَّة العصر والأخوةِ – القَتَلَةْ

سنكتب من غير قافيةٍ أو وطنْ

لأن الكتابة تثبت أني أُحبكْ ،

وأنَّ لأمي حق بِقلبكْ

وأن يديكَ يدايَ ، وقلبي قلبكْ !



أضف تعليق

الاسم
الدولة/ العنوان
التعليق
رمز التحقق
تغيير الصورة

تعليقات الزوار

 

علاقات عامة

مكتبة كل شيء تصدر أربع مجموعات قصصيّة للأطفال

22/05/2015 12:14:00


مكتبة كل شيء تفتتح "أسبوع الكتاب العربي" في حفيا

05/05/2015 05:31:00


"مكتبة كل شيء" تساهم في نشر ثلاثة كتب قيّمة

20/04/2015 20:23:00


اضف الى مكتبتك هذه الكتب

20/04/2015 06:08:00


مكتبة كل شيء تُصدر راوية على شواطئ الترحال لـ. راوية بربارة

13/03/2015 09:57:00


الموقد الثقافي- بإمكانكم تصفّح "الموقد" من خلال جميع محركات البحث

07/03/2015 10:55:00


صدور كتاب "ضيف شغف" للشاعر فرحات فرحات

24/02/2015 10:01:00


مكتبة كل شيء تثري المكتبات بإصدارات قيّمة

28/12/2014 06:52:00


اعلانك في الموقد يصل اسرع من النار

26/01/2011 21:29:00


 
 
 
 
 
 
 
 

 

 

 

 

واحة الموقد  | علاقات عامة  | مقالات  | سيمون عيلوطي  | ابداعات  | ثقافة وفكر  | قصة وشعر  | إعلام  | كشكول  | الرأي الحر  | منبر الموقد  | مختارات  | منوعات  | من نحن  | اتصل بنا  | فنون  | مواقع صديقة  | أَرسل مقالاً 
جميع الحقوق محفوظة.
تصميم www.artadv.net
المواد المنشورة في "الموقد" تعبر عن رأي أصحابها، ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع