New Page 1

الصفحة الرئيسية | اجعلنا صفحتك الرئيسية | أضفنا الى المفضلة | ساهم في نشر موقعنا | خريطة الموقع

 
 
 

     الرأي الحر

New Page 1

*وشوشات غزال المسك:-بقلم: عبدالجليل لعميري

04/05/2017 07:09:00

عبدالجليل لعميري

 *وشوشات غزال المسك:
ستُّون زهرة من رياض الشّاعر سيمون عيلوطي

بقلم: عبدالجليل لعميري/المغرب

يقول نزار قباني في مقدمة ديوانه (كتاب الحب) : "الثرثرة الشعريَّة هي فجيعة شعرنا العربيّ". مشيرًا إلى مظاهر الحشو التي أصبحت تسم قصيدتنا العربيَّة، والتي تريد قول كل شيء دفعة واحدة... رغم أن عصرنا قد أصبح أكثر تعقيدًا وأصبحت قضاياه لا محدودة من حيث العدد والتّشابك والتّداخل... وأصبح لزامًا على القصيدة أن تكون في يد ماهر قادر على اصطياد اللّؤلؤ والدر بدل الخلط بين بقايا القصدير والمتلاشيات المتخلى عنها... وطبيعة الشّعر الإيحائيّة المبنيّة على التّكثيف تفرض الاقتصاد في اللّغة لقول أكبر قدر من المعاني (وذلك هو جوهر البلاغة).

ولعلَّ متابعتي المتواضعة لتجربة الشّاعر الأستاذ سيمون عيلوطي جعلتني ألاحظ ميل قصيدته للاقتصاد في الحجم، ورهانها على اقتناص أرقى المعاني بأجمل التّعابير... ونجاح قصيدة الأستاذ سيمون في نظم المعنى القويّ وفق شكل مركّب وأنيق، دليل على براعة التّجربة التي تأتيه من خبرة غنيّة وتراكم إبداعي متنوّع، فقد اصدر الشاعر عدة أعمال نذكر منها: برقوق الجرمق: 1990، قريب من سما البروة: 1994، حريق في بحر القصيدة: 1997، فيض العطر: 2003، بنت القسطل- صفوية: مشاهِد شعريّة سرديّة 2016..

وصدر له خلال سنة 2017 في طبعة أنيقة ديوان جديد تحت عنوان "وشوشات غزال المسك" عن دار كل شيء (136 ص من الحجم المتوسط). تشمل هذه الأضمومة الشعريّة 60 قصيدة، تتميّز معظمها بعدم الطول، ممّا يسعفك على قراءة القصائد بيسر وسلالة وبدون الإحساس بأي ملل محتمل... لأن الانتقال من زهرة شعريّة إلى أخرى يحقّق متعة الرّحلة التّذوقيّة ويتيح التّجدد من خلال التّحليق من معنى إلى آخر...

*يستهل الشّاعر ديوانه بالجّمال حيث يتغنّى بغزال المسك الذي يشع روعة وجمالا... وتشارك الطّبيعة في الاحتفال بالجّمال (يا لروضات الجمال/ بهالمسا يهجر لبدرو/ يغازلو بفرح الوصال) عبر أنسنة المسا والبدر عبر التّصوير الشّعريّ الإستعاريّ، ويحس القارئ/المتلقي وهو يقرأ/يسمع قصيدة (غزال المسك) وكأنه يشاهد ويسمع تلاطم أمواج تكر وتفر بنفس المقدار محدثة موجات موسيقيّة تطرب القلب وتدغدغ المعاني (نلاحظ تعاقب ضربين مختلفي الروي: سحرو/بدلال-لبرّو/الجّمال- لبدرو/وصال...إلى آخر القصيدة..).

ويتوقف الأستاذ سيمون عند موضوعة الشّعر كموضوع للشّعر في قصيدتين: شعر(ص.5) و بحر الشعر في نومتك لونو انخطف (ص.21). فالقصيدة الأولى هي بمثابة بيان شعريّ للشّاعر يحدد فيه وظيفة الشّعر عنده وفي الحياة، فيجعله مرّة سجل حب (كنت للعاشق كتاب)، تدوّن عليه المشاعر ليكون (للضّايع جواب). ومرّة جادًا وغاضبًا ومعبّرًا عن الرّفض، (ومرّة ثورة على القهر/ تتعرّي العهر). وهذا التأرجح بين الذاتيّ (الحب والمشاعر) من جهة، والموضوعيّ (هموم المجتمع) من جهة ثانية يجسد إنسانيّة التّجربة المعبّر عنها، فهي لصيقة بالشّاعر كفرد من المجتمع وجزء من الحياة ومعبّرة عن انشغالاته الواقعيّة. والقصيدة تسير على نهج سابقتها باعتماد الومضة الشعريّة التي تلتقط موضوعًا خطيرًا (وظيفة الشّعر في الحياة) وتقدّمه بمهارة بلاغيّة عالية (أنسنة الشّعر بجعله يناجي العاشق). وتظل الدّفقة الإيقاعية هي نفسها شبيهة بحركة الموج لكن هذه المرّة امتداد الموجة يستغرق وقتًا أطول (غميق+صديق+بريق/برحيق/القهر+المهر+العهر) كما في هذا المقطع الثاني.

وأما قصيدة "بحر الشّعر..."فيتغنّى فيها الشّاعر عيلوطي بشاعر آخر، هو: سميح القاسم، ورغم أنها بطعم الرّثاء فإنها تظهر كتمجيد للشّعر الفلسطينيّ وشعرائه (الإشارة إلى: محمود درويش وتوفيق زياد)، وهذا المضمون هو استكمال للبيان الشّعريّ السّابق حيث يؤمن الشّاعر بدور الشّعر في النّضال وتحرير الإنسان من أنواع الظلم والاستلاب...

والديوان غنيّ بالموضوعات الإنسانيّة المتنوّعة التي تجعل من الشّعر وسيلة طيّعة للتّعبير عن كل الموضوعات من حب الأم، مرورًا بحب الزّوجة والأخت والأحفاد والأصدقاء، وصولا إلى التّعبير عن قضايا الشّعر وتحديات وألم الكتابة وقضايا السّياسة والإرهاب ...والوجود..
إنها تجربة تستحق التوقّف عندها واستجلاء مغالقها والتّمتع بدررها المكنونة... ولنا عودة للموضوع.
--------------------
عبدالجليل لعميري
أديب وناقد مغربي



أضف تعليق

الاسم
الدولة/ العنوان
التعليق
رمز التحقق
تغيير الصورة

تعليقات الزوار

 

علاقات عامة

"مكتبة كل شيء" تُرضي مخلف الأذواق الأدبيَّة

05/06/2017 05:14:00


صدور ديوان جديد للشاعر سيمون عيلوطي

13/02/2017 11:37:00


مكتبة "كل شيء"، المهنيّة العالية في صناعة الكتاب

01/11/2016 03:15:00


منشورات "كل شيء" والجّوائز الأدبيّة

11/08/2016 18:28:00


بنت القسطل-سيمون عيلوطي

11/06/2016 12:22:00


"مكتبة كل شيء" تًدْرِج الرّقم القياسيّ في الإصدارات

08/02/2016 12:59:00


مكتبة كل شيء تطلق عدداً وافراً من الكتب القيّمة

24/01/2016 06:27:00


إصدار جديد للدّكتور رضا إغباريّة

19/01/2016 18:17:00


الموقد: راسلونا على إيميلنا الجديد

11/11/2015 06:50:00


الموقد الثقافي- بإمكانكم تصفّح "الموقد" من خلال جميع محركات البحث

07/03/2015 10:55:00


 
 
 
 
 
 
 
 

 

 

 

 

واحة الموقد  | علاقات عامة  | مقالات  | سيمون عيلوطي  | ابداعات  | ثقافة وفكر  | قصة وشعر  | إعلام  | كشكول  | الرأي الحر  | منبر الموقد  | مختارات  | منوعات  | من نحن  | اتصل بنا  | فنون  | مواقع صديقة  | أَرسل مقالاً 
جميع الحقوق محفوظة.
تصميم www.artadv.net
المواد المنشورة في "الموقد" تعبر عن رأي أصحابها، ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع